مجاميع سياحية تدخل العراق الان

للمشاركات العديدة وللنشاط الواسع لشركة الرافدين للسفر والسياحة في اغلب المحافل الدولية التي اقيمت للأغراض السياحة والسفر والطيران ولنقل الصورة الصحيحة الى العالم صورة العراق الجديد والامن وضرب كل ما تتناقله وسائل الاعلام من صور سلبية للعالم وعدم تغطيتها الحالة الايجابية الموجودة الان في العراق فقد كان له الاثر الكبير في استقدام المجاميع السياحية العالمية للتعرف على حضارة وادي الرافدين واثاره العظيمة حيث دخل في شهر العاشر من سنة 2011 اكثر من 210 سائح اوربي من مختلف الجنسيات لزيارة هذه الاثار والتعرف على حضارة العراق

  وعندما شاهدوا واقع العراق الصحيح اصابتهم الدهشة لما شاهدوه من امان وحياة طبيعية تسود هذا البلد وقد اختلطوا في العراقيين وتكلموا معهم وكانت انطباعاتهم بأن اهل العراق طيبون الى ابعد الحدود وكانت فترة بقائهم لمدة تتراوح بين5-10 ايام شاهدوا خلالها مدينة بغداد حيث زاروا المدرسة المستنصرية والاعظمية والكاظمية وسوق الصفارين وشارع المتنبي والمتحف الوطني والمتحف الطبيعي والكنائس وبعض المواقع السياحية مثل الزوراء وجزيرة بغداد وكذلك تم زيارة مدينة بابل الاثرية والمجمع الرئاسي فيها ومدينة كربلاء حيث شاهدوا الحرمين المطهرين للأمام الحسين (ع ) واخيه ابي الفضل العباس ( ع ) وكذلك كهوف الطار وحصن الاخيضر وعين التمر وكذلك تم زيارة مدينة النجف الاشرف حيث ذهبوا الى الحرم العلوي الشريف وجامع الكوفة ومقبرة وادي السلام وهي ثاني اكبر مقبرة في العالم وقصر الامارة وطارات النجف وبحر النجف وكورنيش الكوفة وشملت ايضآ جولتهم السياحية مدينة الناصرية مدينة اور الاثرية وزقورتها وبعدها توجهوا الى مدينة البصرة حيث تم زيارة شناشيل البصرة والاهوار وبعض الاحياء القديمه فيها وكانت هذه هي اخر محطة لرحلتهم السياحية الاثارية داخل العراق .

 

رجوع